فدرالية الناشرين المغاربة تدعو من العيون الصحافة الجزائرية إلى الكف عن إشعال الحرائق

27 نوفمبر 2020
فدرالية الناشرين المغاربة تدعو من العيون الصحافة الجزائرية إلى الكف عن إشعال الحرائق
A+
A-

اعتبرت الفيدرالية المغربية لناشري الصحف الرفع من المستوى المهني والأخلاقي في الممارسة وتنمية رصيد المصداقية في الأداء وتمتين جسر الثقة بين المجتمع وصحافته هو جزء لا يتجزأ من المساهمة في الدفاع عن القضية الوطنية، وهذه شروط ذاتية لابد أن تكون مدعومة بشروط موضوعية تتمثل في تعزيز ضمانات حرية الصحافة وتأهيل القطاع والنهوض بالأوضاع الاجتماعية للصحافيين ومساعدة المقاولات الصحافية على تجاوز أزماتها الظرفية والهيكلية.

ودعت في بيان ختامي عقب جمع عام استثنائي بالعيون الجمعة 27 نونبر 2020، إلى الالتفات بقوة إلى الإعلام الجهوي بصفة عامة وفي الأقاليم الجنوبية بصفة خاصة، لإدماجه في الجهوية الموسعة والمساعدة على الرقي بأدائه وإيجاد سبل تقوية نموذجه الاقتصادي والرفع من قدرات موارده البشرية ليضاعف مجهوداته في التصدي لمناورات الخصوم الذين يجعلون من الدعاية والتضليل سلاح حرب.

وصادق المجلس الوطني على عضوية 21 ناشرا من جهة طنجة تطوان الحسيمة، كما أعلن من العيون عن تأسيس الفرع الجهوي الثاني للفيدرالية شمال المملكة في إطار الامتداد الطبيعي لانتماء الناشرين الوطني من طنجة إلى الگويرة.

في البيان ذاته تأسفت الفدرالية لانزلاقات بعض الصحف الجزائرية، إلى الحد الذي جعلهم يؤسسون جمعية للدفاع عن الانفصال، داعية إياهم إلى الكف عن إشعال الحرائق والالتزام بشرف المهنة والعمل يدا في يد كعناصر بناء في أفق الوحدة المغاربية.

وأكد ناشرو الصحف المغاربة أنهم مازالوا متشبثين بإخراج مشروع الفيدرالية المغاربية لناشري الصحف الذي تم الاتفاق عليه في 2012 بالحمامات في تونس بمبادرة مغربية، للنهوض بأوضاع الصحافة ببلداننا بما يخدم الوحدة المغاربية وليس التجزيء والتفتيت.

ثم ختم البيان مؤكدا “نحن حفدة مؤسسي الصحافة المغربية التي واجهت الاستعمار بالكلمة الحرة وأدت الثمن من أجل البناء الديموقراطي، سنواصل على الطريق من أجل استكمال وحدتنا الترابية، فقد نختلف على كل شيء ولكن الصحراء المغربية تجمعنا دائما”.

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *